تبلبالة للتربية و الثقافة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

تبلبالة للتربية و الثقافة

مرحبا واهلا وسهلا بزوارنا الكرام في منتدى التشويق للتربية والثقافة في عالم احياء التراث المحلي بتبلبالة
 
الانشاد والمديحالرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
الحمد لله الذي علّم بالقلم ، علّم الإنسان مالم يعلم ، وصلىّ الله على سيّدنا محمد النبي الأكرم ،صلى الله عليه وسلم.
يسرنا أن نضع بين أيدي أساتذتنا الأفاضل و تلامذتنا الأعزاء هذا المنتدى التعليمي
حضرة الطلاب والمعلمين الأعزاء، إنه لمن دواعي سرورنا أنكم قررتم التعلم مع موقع "تبلبالة للتربية والثقافة كميات هائلة من المعلومات، الفعاليات، الألعاب والتحديات "
سنساعدكم أنا وطاقمي على تعلم جميع المواضيع الواردة في منهاج التعليم بمتعة. نتمنى لكم عامًا دراسيًا ناجحًا وممتعًا. طاقم "تبلبالة للتربية والثقافةا
قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الاجابة النموذجية لبكالوريا 2010 التصحيح
الأربعاء أبريل 29, 2015 9:30 pm من طرف نسيمة

» كتاب صيد الخاطر (ابن الجوزية)
السبت فبراير 14, 2015 2:35 pm من طرف سفيان نصيري

» جميع مواضيع شهادة التعليم المتوسط من 1996 الى 2010 مرفوقة بالحل + اقتراحات لشهادة التعليم المتوسط في جل المواد
السبت أكتوبر 11, 2014 11:15 am من طرف camelia96

» حلول التمارين الفيزياء+ علوم طبيعية للسنة الرابعة متوسط
السبت أكتوبر 11, 2014 10:25 am من طرف camelia96

» رياضيات سنة رابعة متوسط حلول تمارين الكتاب المقرر
الثلاثاء يناير 14, 2014 7:07 pm من طرف bakhtaamamra

»  فرقة الأصالة للانشاد
الأربعاء أغسطس 21, 2013 11:21 am من طرف youness mekhloufi

»  رسومات لتزيين مواضيع المنتدى
الخميس مايو 02, 2013 8:19 pm من طرف souhila algeria

» ياشباب العرب
الأربعاء أبريل 03, 2013 8:13 pm من طرف زكراوي عبد الجبار

» انشودة وارسول الله
الأربعاء أبريل 03, 2013 7:52 pm من طرف محمد امين

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
bouzi.belabbaci
 
belabbacihocine
 
shoushou92
 
hamza zekraoui
 
زكراوي سفيان
 
zekraoui wahbi
 
أشراف أمتي حملة القرآن
 
hydraulique51
 
chifaà zekraoui
 
hayda béchar
 

شاطر | 
 

 الابتسامة سلاح مؤثر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أشراف أمتي حملة القرآن
الادارة
الادارة
avatar

ذكر عدد المساهمات : 65
نقاط : 2600
تاريخ التسجيل : 15/01/2011

مُساهمةموضوع: الابتسامة سلاح مؤثر   السبت فبراير 05, 2011 8:00 pm


ابتسم..فالابتسامة المشرقة سلاح مؤثر
قد يموت إنسان، ويندثر عنصره الترابي منذ سنين عدادا، أو قرون طويلة الامتداد، بيد أن ذِكراه تبقى ماثلة في أذهان وقلوب السواد الأعظم من الناس..!

في حين قد يموت إنسان آخر، وبعد أيام معدودات فقط، يضحى نسيا منسيا، كأنه لم يسر خطوة واحدة على ظهر الأرض!!
والفارق بين هذا وذاك، هو أن الأول ترك آثارا تُقوي الود، وتجلب الحمد، وتدفع للوفاء بالعهد..فكانت له عمرا ثانيا..
أما الثاني فكان على نقيض الأول لم يترك أثرا يُذكر به، وإن ترك شيئا، فمما تعافه النفس، ولا تحب أن تعيد صورته في الذاكرة حتى لا تصدم في الحياة مرات..وربما قد يضطر لسان لذكره في سياق الحديث بسبب أمر محتوم، لكن ذكراه تكون وبالا ولعنة عليه كمثل الذي حكم مصر في أيام خالية فكذب وعصى، ثم أدبر يسعى، فحشر فنادى، فقال أنا ربكم الأعلى، فأخذه الله نكال الآخرة والأولى..!‍
وهذه القاعدة وإن كانت معتبرة على مستوى الأفراد، فهي أيضا معتبرة على مستوى الأمم والمجتمعات، وأوضح الأمثلة على هذا المعنى ما كان من بني إسرائيل الذين ضربت عليهم الذلة والمسكنة وباءوا بغضب من الله وازدراء الشعوب التي تحترم نفسها..فهؤلاء القوم لا يُذكرون إلا بأحط صفاتهم، وأخبث اتجاهاتهم، وأرذل أقوالهم، وشر أفعالهم..يرافق ذلك اللعنات المتكررة والشتائم المتحررة.‍‍
وكلامنا على هذا النحو يجرنا إلى القول بأن التأثير في الناس إما أن يكون "بناء" فيحافظ على شعرة الحب والود فلا تنقطع أبدا، وإما أن يكون "هداما" فلا يبقي ولا يذر..!
وللتأثير البناء ضروب ناجعة توصل إلى إعطاء طابع يستحسنه الناس، ويُسهِّل التغلغل في شغاف قلوبهم، وأقصر وأبسط طريق إلى ذلك هو "الابتسامة المشرقة" التي تسل السخائم وتحل الشكائم.
يقول الأستاذ "دايل كارنيجي" في كتابه الممتع (كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس):" إن قسمات الوجه خير معبر عن مشاعر صاحبه، فالوجه الصبوح ذو الابتسامة الطبيعية خير وسيلة لكسب الصداقة والتعاون مع الآخرين..".
إنني أعرف الكثير ممن سبقوني إلى الحياة الأبدية، وأرسخهم في ذاكرتي هم الذين كانوا خير مؤازر لي في أحلك الظروف، فابتسامتهم الصافية المشرقة ما تزال مرتسمة في حافظة الذكريات التي أحملها..إنها طبيعة مؤثرة في عواطفي، وأعتقد أنها حالة مشتركة بين القلوب المملوءة بمشاعر الحب والوفاء.
إن الابتسامة الصافية من ألوان التصنع و"المكياج الكاذب" خير رسول نوجهه إلى من نتعامل معه، أو نخالطه في أماكن عديدة..وفقه الأستاذ "دايل" يوافق ما دعا إليه النبي – صلى الله عليه وسلم – منذ قرون في الحديث الذي رواه عنه الصحابي الجليل أبو ذر الغفاري – رضي الله عنه – قال: قال لي رسول الله – صلى الله عليه وسلم -:" لا تحقرن من المعروف شيئا، ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق" (رواه مسلم).
ولقد كان النبي – صلى الله عليه وسلم – مشرق الوجه تزينه الابتسامة الصافية التي تبعث الراحة في نفوس عارفيه، وحتى الذين يلقونه لأول مرة، قال عبد الله بن الحارث – رضي الله عنه – :"ما رأيت أحدا أكثر تبسما من رسول الله – صلى الله عليه وسلم –" (رواه الترمذي).
وعن عمرة قالت :" سألت عائشة – رضي الله عنها – كيف كان رسول الله – صلى الله عليه سلم– إذا خلا مع نسائه؟ قالت:كالرجل من رجالكم إلا أنه كان أكرم الناس وألين الناس ضحّاكا بساما" (أخرجه الحاكم والخرائطي وبنحوه ابن عساكر وفي معناه ابن سعد).
وعن جابر – رضي الله عنه – قال:" كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – إذا أتاه الوحي أو وعظ قلت: نذير قوم أتاهم العذاب، فإذا ذهب عنه ذلك رأيت أطلق الناس وجها وأكثرهم ضحكا وأحسنهم بشرا" (أخرجه البزار قال الهيثمي، إسناده حسن).
إن العبوس في وجوه الناس خلق لا يرتضيه الإسلام، ولا يحب أن يتشكل على صفحات وجوه أتباعه..وذلك واضح من خلال عتاب الله – عز وجل – لنبيه – صلى الله عليه وسلم – عندما قال له:}عَبَسَ وَتَوَلَّى ، أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَى، وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى، أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَى{ سورة عبس الآية 1- 4.
فالعبوس مرفوض حتى مع الأعمى الذي لا يلحظ ذاك بسبب ابتلائه بحبيبتيه..وإن كانت مشاعر العابس لعبوسه قد تثير أحاسيسه، فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور.
وعليه؛ فإن الإسلام أراد أن يغلق باب هذا الشر من بدايته إلى نهايته للحفاظ على المحبة والإخاء والتعاون بين جميع أفراد المجتمع الواحد..
وتتبع- أخي القارئ - مدى أهمية الابتسامة وتأثيرها في ربط أواصر المحبة، ورفع مستوى السعادة التي يستشعرها المرء في هذا المثال الذي ذكره الأستاذ الكبير "دايل كارنيجي" قالSadطلبت من تلامذتي أن يبتسم كل منهم لشخص معين كل يوم في أسبوع واحد، ثم يراقب أثر تلك الابتسامة غير المنتظرة..).
وممن طبق هذه التعليمة المهذبة للخُلق السيد:" وليم شينهارت" أحد تلاميذ الأستاذ "دايل" حيث قال لأستاذه بعد دخوله هذه التجربةSad إنني متزوج ولي أولاد، لكنني قلما ابتسمت لزوجتي، بل قلما حدثتها سواء على مائدة الإفطار أو بعد عودتي من العمل، فأنا منشغل دائما، وقد سارت حياتنا الزوجية على وتيرة آلية، حتى طلبت أنت مني أن أبتسم لشخص ما، فآثرت أن يكون ذلك الشخص هو زوجتي، وجلستُ في صبيحة اليوم التالي إلى المائدة فقلت مبتسما:" صباح الخير يا عزيزتي"، ولم تندهش المرأة فحسب، بل إنها ذهلت فعلا، لكني أسرعت فوعدتها أن تنتظر مني مثل هذه التحية والابتسامة الرقيقة كل يوم، فهل تدري ماذا كانت النتيجة، اكتشفت سعادة جديدة لم أذق مثلها طوال الأعوام الأخيرة!
وحفزني ذلك إلى الابتسام لكل من يتصل بي، فصرت أبتسم لعامل المصعد، وللعامل في شباك التذاكر، وللزبائن الذين أعمل معهم في البورصة، وصار الجميع يبادلونني التحية، ويسارعون إلى خدمتي..
لقد شعرت بأن الحياة صارت أكثر إشراقا وأيسر منالا، وقد زادت أرباحي الحقيقية بفضل تلك الابتسامة، وعجبت من سبب غفلتي عن ذلك طوال المدة السابقة) !.
هناك من تعوَّد رسم العبوس على صفحات وجهه طبيعة ورثها أو اكتسبها من محيطه، رغم جوهره الصافي من الأحقاد والبغضاء والكره، وقد يراه المرء لأول وهلة دون سابق تعارف فيظن به الظنون، فإذا خالطه استطاع بيسر معرفة معدنه الذهبي الخالص..!
فمن كانت هذه صفته، فليسارع إلى تعويد نفسه الابتسامة المشرقة لتُجمل مظهره تماشيا مع جمال مخبره كي يكتمل الأجر، ويصلح الأمر، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:"وتبسمك في وجه أخيك صدقة"(رواه البيهقي)، واصطناع المعروف كما قيل:" يقي مصارع السوء، ويزرع المحبة في القلوب، ويكتب الشكر على الألسنة، وينشر حسن السمعة في الدنيا، ويُورث جزيل الأجر، ويخلد جميل الذكر.."
والابتسامة معروف يزيد ثوابه إذا تعدى إلى من يبغضه القلب..وما أحسن قول الشافعي عندما أنشد:
لما عفوت ولم أحقد على أحد
أرحت قلبي من غم العداوات
إنني أحيّ عدوي عند رؤيته
لأدفع الشر عني بالتحيات
وأظهر البشر للإنسان أبغضه


كأنما قد حشا قلبي محبات
إن إظهار البشر، وإنفاق البسمة البريئة، خيرٌ يجب تجسيده باستمرار، وفرضه على النفس حتى يكون عادة يحيا المرء بها في خضم هذه الحياة المليئة بالمنغصات، فيكسب منها أشياء ثمينة، خاصة إذا صفت النية، وحسن المقصد، وقد قال علماؤنا:" بالنيات تتحول العادات إلى عبادات".
يقول "دايل كارنيجي"Sad إن الابتسامة لا تكلف شيئا ولكنها تعود بخير كثير، وهي لا تفقر من يمنحها مع أنها تغني آخذيها، ولا تنس أنها لا تستغرق لحظة، لكنها تبقى ذكرى حلوة إلى آخر العمر، وأنه ليس هناك من هو فقير إلى درجة أن لا يملكها، ولا من هو غني إلى درجة أن يستغني عنها، وكن واثقا من أنها راحة للمتعب، وأمل للبائس، وفيض سعادة للسعيد، وهي إن كانت لا تشترى أو تُباع، فإن خيرها يعم آخذها ومعطيها..فابتسم ..ابتسم ).
إذن..فنجاح الإنسان يبدأ من القدرة على تحقيق أبسط الأمور, وإلا فلن يتمكن من تحقيق ما هو أعظم..وقديما قال حكيم الصين "كونفشيوس":" إن الذي لا يحسن الابتسام لا ينبغي له أن يفتح متجرا"!
والقياس على هذه الحكمة يصلح في كثير من المجالات المتعددة عزيزي القارئ..وما أحسن قول الشاعر الحكيم:
أخو البِشر محمود على حسن بِشره


ولن يعدم البغضاء من كان عابسا01

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الابتسامة سلاح مؤثر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تبلبالة للتربية و الثقافة  :: منتدى الخواطر والشعر العربي-
انتقل الى: