تبلبالة للتربية و الثقافة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

تبلبالة للتربية و الثقافة

مرحبا واهلا وسهلا بزوارنا الكرام في منتدى التشويق للتربية والثقافة في عالم احياء التراث المحلي بتبلبالة
 
الانشاد والمديحالرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
الحمد لله الذي علّم بالقلم ، علّم الإنسان مالم يعلم ، وصلىّ الله على سيّدنا محمد النبي الأكرم ،صلى الله عليه وسلم.
يسرنا أن نضع بين أيدي أساتذتنا الأفاضل و تلامذتنا الأعزاء هذا المنتدى التعليمي
حضرة الطلاب والمعلمين الأعزاء، إنه لمن دواعي سرورنا أنكم قررتم التعلم مع موقع "تبلبالة للتربية والثقافة كميات هائلة من المعلومات، الفعاليات، الألعاب والتحديات "
سنساعدكم أنا وطاقمي على تعلم جميع المواضيع الواردة في منهاج التعليم بمتعة. نتمنى لكم عامًا دراسيًا ناجحًا وممتعًا. طاقم "تبلبالة للتربية والثقافةا
قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
مواضيع مماثلة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الاجابة النموذجية لبكالوريا 2010 التصحيح
الأربعاء أبريل 29, 2015 9:30 pm من طرف نسيمة

» كتاب صيد الخاطر (ابن الجوزية)
السبت فبراير 14, 2015 2:35 pm من طرف سفيان نصيري

» جميع مواضيع شهادة التعليم المتوسط من 1996 الى 2010 مرفوقة بالحل + اقتراحات لشهادة التعليم المتوسط في جل المواد
السبت أكتوبر 11, 2014 11:15 am من طرف camelia96

» حلول التمارين الفيزياء+ علوم طبيعية للسنة الرابعة متوسط
السبت أكتوبر 11, 2014 10:25 am من طرف camelia96

» رياضيات سنة رابعة متوسط حلول تمارين الكتاب المقرر
الثلاثاء يناير 14, 2014 7:07 pm من طرف bakhtaamamra

»  فرقة الأصالة للانشاد
الأربعاء أغسطس 21, 2013 11:21 am من طرف youness mekhloufi

»  رسومات لتزيين مواضيع المنتدى
الخميس مايو 02, 2013 8:19 pm من طرف souhila algeria

» ياشباب العرب
الأربعاء أبريل 03, 2013 8:13 pm من طرف زكراوي عبد الجبار

» انشودة وارسول الله
الأربعاء أبريل 03, 2013 7:52 pm من طرف محمد امين

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
bouzi.belabbaci
 
belabbacihocine
 
shoushou92
 
hamza zekraoui
 
زكراوي سفيان
 
zekraoui wahbi
 
أشراف أمتي حملة القرآن
 
hydraulique51
 
chifaà zekraoui
 
hayda béchar
 

شاطر | 
 

 Wink مقالات متوقعة في بااااااااااك 2011

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زكراوي سفيان
نائب المراقب
avatar

ذكر عدد المساهمات : 110
نقاط : 2711
تاريخ التسجيل : 21/12/2010

مُساهمةموضوع: Wink مقالات متوقعة في بااااااااااك 2011   الثلاثاء يناير 11, 2011 9:44 pm


المشكلة الرابعة :في الذاكرةوالخيال .

نص السؤال : هل الذاكرة مرتبطة بالدماغ وحسب ؟


إن
حياة الإنسان لا تقتصر على معرفة الحاضر فقط , فهو يعيش الزمن بأبعاده
الثلاثة , الماضي والحاضر والمستقبل , فإذا ما انقطع عن إدراك الحاضر عاد
إلى تفحص الصور الذهنية المدركة التي أصبحت من الماضي لتعاقب الزمن عليها
. وهذه الصور الذهنية التي هي في الواقع من مدركات الماضي تتطلب من
الإنسان قدرة عقلية فعالة لاسترجاعها في الزمن الحاضر مما يثبت أنها كانت
مخزنة في جانب ما تم تذكرها أي استدعاؤها إلى الزمن الحاضر , وعليه فهل
التخزين والتذكر يعودان إلى نشاط الدماغ وحده ؟ بمعنى آخر هل الذاكرة ذات
طبيعة فيزيولوجية " عضوية " ؟
الذاكرة وظيفة عضوية مرتبطة بالدماغ :
يفسر بعض الفلاسفة والعلماء الذاكرة تفسيرا ماديا بردها
إلى دور الأعضاء وخاصة الدماغ في حفظ الذكريات وفي استرجاعها حيث قال عنها
ابن سينا : " إنها قوة محلها التجويف الأخير من الدماغ من شأنها حفظ ما
يدركه الوهم من المعاني الجزئية " . فوظيفة الذاكرة بهذا المعنى هي الحفظ
والتذكر , وهذا الرأي نجده عند ديكارت الذي كان يقول : " إن الذاكرة تكمن
في ثنايا الجسم " و المقصود بذلك هو الدماغ وهذا ما عبر عنه " تين Taine " بقوله : " المخ وعاء لحفظ الذكريات " .
غير أن التفسير المادي للذاكرة تبلور بشكل أكثر وضوحا مع ريبو Ribot .ومن خلال
كتابه " أمراض الذاكرة " حيث قال : " إن الذاكرة بطبيعتها عمل بيولوجي " .
كما قال أيضا : " الذاكرة وظيفة عامة للجهاز العصبي ... " فالذكريات عنده
تثبت في الجهاز العصبي أي في الدماغ الذي يعتبره بمثابة وعاء للذكريات ,
فالذاكرة بمثابة الأسطوانة تخزن الذكريات كما تخزن الأخرى الأغاني وتبعث
بمؤثرات الحاضر , والذكريات تثبت بطريقة آلية حيث تنطبق حركاتها مع الجهاز
العصبي وهي بذلك شبيهة بالعادة , وأي مرض أو إتلاف يصيب الخلايا العصبية
يؤدي إلى إتلاف الذكريات الموجودة هناك , و يكون هذا التحلل أو الفقدان
حسب قوانين ثابتة تظهر في قوله : " إن فقدان الذكريات عند التحلل الجزئي
تتبع طريقة لا تتغير أسماء الأعلام فأسماء الأجناس ... فالإيماءات أما عند
التحلل العام فالحوادث القريبة العهد فالأفكار ... فالأفعال . كما أن
عودتها تكون وفقا للترتيب المعاكس لفقدانها " .
لا شك في أن للدماغ دورا في حفظ وبعث الذكريات , ولكن
ربط الذاكرة بالدماغ وحده فيه مبالغة خاصة فيما يتعلق بأمراض الذاكرة
وفقدانها بشكل مرتب وحسب قوانين .
الذاكرة وظيفة نفسية لا ترتبط بالدماغ :
يذهب بعض الفلاسفة والعلماء إلى تفسير الذاكرة تفسيرا
روحيا لا ماديا وعلى رأس هؤلاء " برغسون " الذي انتقد النظرية المادية
وخاصة نظرية ريبو في تعلق الذاكرة بالدماغ حيث يرى أنه يحدث وأن تعود فجأة
الذكرى التي كنا نظن أنها أتلفت وهذا بفعل تأثير قوي على النفس فهل من
المعقول أن يحدث ذلك لو أنها كانت نتيجة إتلاف خلايا الدماغ ؟ كما انتقد
ريبو بشدة في الذاكرة المرضية حيث يقول : " أفلا يكون من الغريب حقا أن
يمس هذا المرض هذه الخلايا بالترتيب ؟ " .
وهكذا يخلص برغسون إلى أن ريبو قد اخلط بين نوعين من الذاكرة :
أ- الذاكرة العادة : وهي ذاكرة جسمية أو حركية وهي حركات مخزونة في الجسد تكونت نتيجة تكرارها .
ب- الذاكرة الروحية : وهي ذاكرة
بسيكولوجية شعورية أو لاشعورية ) وهي نفسية خالصة تولد تامة , تحفظ ذكريات
الماضي دفعة واحدة بصورة مستقلة عن الدماغ , فهي من طبيعتها ألا تتكرر .
فالذكرى تتردد بين الشعور و اللاشعور وما الدماغ إلا أداة استحضار وما
دامت الذكرى روحية فلا معنى للسؤال أين توجد ؟ وقولنا أنها موجودة في
الفكر يكون على سبيل المجاز فقط .
لا نشك في أن الذاكرة ترتبط بالنفس , وفي أن التمييز
بين الذاكرة الحركية والنفسية يزيد الموضوع وضوحا , لكن الفصل التام بين
ما هو عضوي وما هو نفسي فيه مبالغة , والتجربة تثبت استرجاع الذكرى يحتاج
إلى سند مادي ملائم . فالذكريات قد تبعثها حركات جسمية .
الذاكرة ليست وظيفة فردية ( فيزيولوجية أو بسيكولوجية ) بل نشاط جماعي :
يذهب بعض الفلاسفة إلى تجاوز التفسير المادي والتفسير
الروحي باعتبار الذاكرة وظيفة اجتماعية بحيث تتدخل المفاهيم الاجتماعية من
تفكير ولغة و عادات ...الخ . في عملية التذكر مما يجسد التعاون بين
الذاكرات . حيث يقول " هالفكس " في كتابه " الأطر الاجتماعية للذاكرة " :
" إن الماضي لا يحتفظ به , انه يعاد بناؤه انطلاقا من الحاضر , والذكرى
تكون قوية لما تنبعث من نقطة التقاء الأطر والنسيان هو نتيجة اختفاء هذه
الأطر " . هكذا تصبح الذاكرة نشاطا اجتماعيا وليس عملا فرديا , فالذاكرة
الحقة عنده هي الذاكرة الاجتماعية الناتجة عن التفاعل بين الأفراد .
إن الذاكرة باعتبارها صفة إنسانية هي مرتبطة هي مرتبطة
بنشاط الفرد في حياته اليومية وبذلك تتدخل فيها معطيات متشبعة منها الجانب
الجسمي ممثلا في دور الدماغ والجانب الروحي ممثلا في الحياة النفسية
بجانبيها الشعوري و اللاشعوري بالإضافة إلى العلاقات الاجتماعية للفرد
بأطرها ومفاهيمها الاجتماعية .




لموضوع الثاني :

نص السؤال : هل النسيان مرض ؟


إن
الحديث عن الذاكرة باعتبارها قدرة تمكن صاحبها من حفظ الماضي واسترجاعه
عند الضرورة من أجل التكيف , لا يعني أنها قدرة مطلقة تتحكم في التخزين
والاسترجاع في جميع الأحوال والظروف بل يحدث وأن تختل الذاكرة فيصعب عليها



حفظ الذكريات أحيانا , كما يصعب على صاحبها أحيانا أخرى استرجاع ما تم
حفظه فتصبح الذاكرة عاجزة عن أداء دورها على الرغم من الجهد الذي يبذله
الإنسان في سبيل ذلك و هو ما يعرف بالنسيان . فهل ظاهرة النسيان عند
الإنسان حالة مرضية أم حالة عادية تعيشها الذاكرة ؟ بمعنى آخر هل فقدان
الذكريات بشكل أو بآخر في نظر العلماء يعتبر مرضا ؟
النسيان مرض : إن الذاكرة
باعتبارها نفسية تعمل على حفظ الذكريات و استرجاعها عند الضرورة فإن كل
فقدان أو عجز في الاستحضار يعتبر حالة سلبية . ومن بين العلماء الذين يرون
أن النسيان مرض ريبو الذي فسر النسيان تفسيرا ماديا يرده إلى إصابة في
الدماغ , فأية إصابة في خلايا القشرة الدماغية يؤدي حتما إلى زوال
الذكريات المسجلة عليها , مما ينتج عنه فقدان الذكريات وهذا الفقدان قد
يكون كليا فيبدأ من الحوادث القريبة العهد ويمتد إلى الأفعال والإشارات ,
كما يمكن و أن يتماثل المريض إلى الشفاء فيسترجع ذاكرته فتعود الذكريات
وفقا للترتيب المعاكس لفقدانها , ومن بين الأمراض التي تصيب الذاكرة :
الأمنيزيا, الأفازيا .. ( راجع أمراض الذاكرة ) .
أما فرويد فقد اعتبر النسيان كبت في جانب اللاشعور ,
فالمريض لا ينسى كل الحوادث التي عاشها في الماضي وإنما ينسى بعض الحوادث
المؤلمة التي لا يرغب في تذكرها فهي التي تستقر في اللاشعور لأن الأنا
يعمل على إبعادها من ساحة الشعور . ونتيجة هذا التفسير فإن النسيان مرض
مهما كانت أسبابه , وهو يعيق نشاط الفرد .
لكن ليس كل نسيان مرض , فقد يكون النسيان شرطا لحياة
الذاكرة نفسها , إذ منه يكون نفسيا وتلقائيا لعدم الحاجة إليه دون كبت ولا
تلف لخلايا الدماغ .
النسيان حالة عادية : إن الذاكرة
لا تعني حفظ كل آثار الماضي ثم استعادتها جميعا , بل ينتقي الإنسان ما هو
ضروري وموافق لاهتماماته , ومن هنا يكون أمرا عاديا وطبيعيا أن ينسى إنسان
بعض آثار الماضي , ومن بين الفلاسفة الذين يرون أن النسيان حالة عادية "
برغسون " الذي اعتبر النسيان حالة طبيعية يعيشها الفرد إذ لا يتذكر من
الماضي إلا ما كانت له علاقة بالواقع الذي يعيش فيه , إذ لا يلتفت الإنسان
إلى الماضي إلا لحاجة في التكيف , إذ حاول برغسون إثبات أن الحوادث
السابقة لا تمحى , وأن الذكريات المنسية لا تتلف أبدا . ولهذا انتقد
برغسون ريبو بشدة في الذاكرة المرضية .
كما أن بعض علماء النفس الحديث يرجعون ظاهرة النسيان
إلى بعض العوامل كعامل الترك والضمور فاختفاء بعض الذكريات يكون نتيجة
تركنا لها نظرا لعدم احتياجاتنا إليها , فالإنسان يتذكر ما يلائمه وينفعه
ويفيده , فالتذكر اختيار , وبناء على ما سبق يكون النسيان ظاهرة عادية
تعيشها الذاكرة لا حالة سلبية .
لكن لا يمكن اعتبار كل نسيان حالة عادية , فقد ينسى
الإنسان بعض الحوادث التي هو في أمس الحاجة إليها ولا يمكن اعتبار ذلك إلا
حالة سلبية تعيق الإنسان في نشاطه .
النسيان من طبيعة الذاكرة :
إن الإنسان الذي يشتكي من زوال المعلومات والآثار
الماضية والذي يأسف عن عدم قدرته في استرجاع بعض الذكريات الجميلة , فيصف
ذاكرته بالخائنة هو الإنسان الذي يشعر بحاجة في نسيان ما تم اكتسابه من
معارف و خبرات ماضية حتى يفسح المجال لذاكرته في تحصيل علوم جديدة , وهو
الذي يشعر برحمة النسيان في تجاوزه لآثار الذكريات المؤلمة والحقد و
الكراهية التي تعتري الحياة الاجتماعية للناس , وهكذا لا يعتبر النسيان
حالة مرضية وسلبية دائما , كما لا يعتبر حالة عادية وطبيعية دائما .
فالذاكرة السليمة ليست تلك الذاكرة التي يصيبها النسيان
و إنما الذاكرة التي تنتقي موضوعاتها فتحتفظ بما هو ضروري لها وتطرح
الباقي جانبا فتكسب قدرة جديدة على الحفظ والاسترجاع .
إن النسيان ظاهرة تفترضها طبيعة الذاكرة فهو شرط من
شروط توازنها وسلامتها , والحكم على النسيان بأنه نقيض الذاكرة حكم ساذج
فالنسيان ليس نفيا للذاكرة و لا نقيضا لها في جميع الأحوال , فلولا
النسيان لما استطاع الإنسان أن يتكيف مع المواقف الجديدة وهذا لا يعني أن
النسيان حالة إيجابية دائما بل قد يكون سلبيا ومعيقا لصاحبه متى كان مرضيا


المحور الرابع عشر : الذكاء والتخيل .

نص السؤال : هل الذكاء هدية الآباء للأبناء ؟

يولد
الإنسان مجهزا بوسائل وأدوات تمكنه من تجاوز الصعوبات و العوائق التي
تعترضه في حياته , فالبغريزة وهي قدرة فطرية لديه يتمكن من القيام بسلوكات
مختلفة تنتهي إلى إشباع حاجاته ومطالبه , كما يأخذ الإنسان من المجتمع
أدوات أخرى تمكنه من تجاوز صعوبات وعوائق من طراز آخر , فالبعادة وهي قدرة
مكتسبة لديه يتمكن من مواجهة صعوبات الحياة اليومية التي تنتهي بتحقيق
أغراضه العلمية والعملية , غير أن هناك من مطالب وعوائق تتجاوز عفوية
الغريزة وتتحدى آلية العادة وتحتاج إلى قدرة عقلية بارعة تمكن صاحبها من
القيام بعمليات التفكير العليا ومن ابتكار حلول جديدة لمشاكل طارئة وهذه
القدرة هي الذكاء , فهل الذكاء يعود إلى تأثير العوامل الوراثية البيئية ؟
أو بمعنى آخر هل الذكاء نرثه عن الآباء أم ننتظر سخاء المجتمع ؟
الذكاء يعود إلى تأثير العوامل الوراثية ( الذكاء فطري ) :
يذهب بعض العلماء وخاصة علماء الوراثة إلى أن الصفات
الوراثية هي التي تحدد مصير الإنسان من الناحية العقلية والجسمية فالوراثة
هي التي تشكل الهيكل النفسي من غرائز وميول وطباع فيكون هذا عاطفي وذاك
غضبي , كما تشكل الهيكل الذهني وسائر القدرات العقلية فيكون هذا ذكي و ذاك
غبي , كما تشمل القدرات الجسمية أيضا فتحدد القوي والضعيف . وهذا ما أكد
عليه علماء الوراثة أمثال " مندل و مورغان "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
belabbacihocine
الادارة
الادارة
avatar

ذكر عدد المساهمات : 279
نقاط : 3100
تاريخ الميلاد : 07/02/1991
تاريخ التسجيل : 22/11/2010
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: Wink مقالات متوقعة في بااااااااااك 2011   الأربعاء يناير 12, 2011 7:28 pm

يعطيك العافية على هده المعلومات سفيان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alwessal.alafdal.net
 
Wink مقالات متوقعة في بااااااااااك 2011
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» هنا نصوص للصف الثالث الاعدادى أجــر الـعـامـلـيـن
» قانون المحاماة الجزائري.....
» إصلاح منظومة الأجور بالمغرب يدخل حيز التنفيذ
» جميع مذكرات علوم اسلامية سنة ثانية ثانوي
» كريم عبد العزيز "ضد مجهول" في رمضان 2011

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تبلبالة للتربية و الثقافة  :: منتدى التعليم الثانوي :: قسم السنة الثالثة ثانوي-
انتقل الى: